مهندسى مصر

مرحبا بك فى منتدى مهندسى مصر
مهندسى مصر

MOHANDSY MISR

نهضة مصر فى شباب مصر
تحية خاصة لكل الاعضاء الجدد
elkelany2010.gid3an.com
م/ أحمد عبد الجواد كيلاني يحيكم بتحية الاسلام " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"
اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد وان يستجيب القدر
قال تعالى (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ....................................للَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ)
25/يناير /2011 شهداء كتبو لمصر العزة والكرامة
منتدى مهندسى مصر
منتدى مهندسى مصر
تم الان فتح الباب لتسجيل مشاركاتكم معنا فى كل اقسام المنتدى يستطيع الان كل اعضاء المنتدى من تقديم مشاركاتهم فى كل الاقسااااااااااااام
منتدي مهندسى مصر elkelany2010.gid3an.com منتدي مهندسي مصر
منتدى مهندسى مصر
Share |

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» بابل لمحاسبة شركات المقاولات
السبت أكتوبر 03, 2015 8:37 am من طرف babel

» برنامج شركات المقاولات
الإثنين سبتمبر 07, 2015 8:19 am من طرف babel

» برنامج شركات المقاولات
الإثنين يونيو 15, 2015 10:34 am من طرف babel353

» برنامج محاسبة شركات المقاولات 2015
الخميس مارس 19, 2015 9:53 am من طرف babel

» برنامج اوتوكاد 2011
الثلاثاء مارس 03, 2015 5:50 pm من طرف حسن الزياد

» برنامج محاسبة شركات المقاولات
الأربعاء فبراير 25, 2015 7:08 am من طرف babel

» برنامج بابل لادارة الاستوديهات 2015
الإثنين يناير 26, 2015 7:29 am من طرف babel

» برنامج الساب
الأحد سبتمبر 14, 2014 6:29 am من طرف ISLAM GAD

» برامج محاسبية
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 9:02 am من طرف babel

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    مدة الصلاحية ليست شرطاً للسلامة...........سلوكيات خاطئة تسبب التسمم الغذائي

    شاطر

    Eng Hassan kilani

    عدد المساهمات : 28
    نقاط : 7084
    تاريخ التسجيل : 14/09/2010
    العمر : 25
    الموقع : elkelany2010.gid3an.com

    مدة الصلاحية ليست شرطاً للسلامة...........سلوكيات خاطئة تسبب التسمم الغذائي

    مُساهمة من طرف Eng Hassan kilani في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 3:47 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    نرتكب أخطاءاً فادحة أثناء التعامل مع كل ما يتعلق بصحتنا من خلال بعض العادات التى نمارسها يومياً وخاصة تلك التى تتعلق بفترات صلاحية الأشياء .
    وتعتبر سلامة الأغذية والمشروبات من أحد المتطلبات الأساسية لضمان صحة الإنسان، ومن أجل تأمين هذه السلامة تم ابتكار ما يعرف بفترة الصلاحية ، وهي المسافة الزمنية التي تفصل بين تاريخين، تاريخ إنتاج أو صنع أو تعبئة أو إعداد المادة الغذائية، وتاريخ انتهاء صلاحية المادة الغذائية بحسب طبيعة السلعة وتركيبها.
    وذكر الدكتور أنور نعمة بحسب جريدة "الحياة" أن فترة الصلاحية قد تكون أياماً معدودة لبعض المنتجات مثل الألبان وبعض مشتقاتها، وشهوراً لأخرى مثل العصائر والمشروبات، وسنوات لثالثة مثل الأغذية المجففة والمعلبة والمجمدة، وهذه الفترة هي دليل تشريعي غذائي، وفي الوقت نفسه دليل ارشادي للصانع والتاجر والمستهلك من أجل ضمان جودة الغذاء أو المنتج.
    وللحفاظ على درجة الصلاحية المذكورة لا بد من تأمين الظروف المناسبة للتخزين والنقل والتوزيع، بدءاً بالصانع، ومروراً بالتاجر والبائع، وانتهاء بالمستهلك، لأنه في حال عدم التقيد بهذه الظروف فإن فترة الصلاحية تصبح حبراً على ورق ، والأدلة على ذلك كثيرة جداً، ولعل أكبر دليل يعبر عنها على أرض الواقع في البلدان العربية، هو ظاهرة فرش المواد الغذائية بعلبها وقنانيها في الشوارع وعلى الأرصفة وعربات العرض تحت وهج الشمس الحارق يومياً من الصباح الى المساء من دون غطاء يحميها.
    والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: إذا كان القيظ اللاهب يذيب إسفلت الشوارع، فماذا عن مدة صلاحية المادة الغذائية الموجودة داخل هذه العلبة؟ ان مدة الصلاحية هنا أصبحت موضع شك كبير وكبير جداً.
    ان انتهاء مدة الصلاحية قد يعني بكل بساطة أن المنتج أصبح فاسداً وليس سليماً صحياً، وبالتالي يجب التخلص منه بأي وسيلة، أما في حال استعماله فقد يسبب عواقب وخيمة، قد تصل الى حد الموت.
    وشئ طبيعي أن يحدث التسمم الغذائي الذي يظهر عوارضه وعلاماته في فترة زمنية قصيرة، وتكون على هيئة غثيان وتقيؤ وإسهالات ومغص في البطن والحمى، وفي بعض حالات التسمم قد يتأثر الجهاز العصبي فيحصل الشلل.


    العبوات البلاستيكية
    وتدخل المياه المعلبة في عبوات بلاستيكية داخل الإطار ، فهي الأخرى تملك فترة صلاحية، وبعد فتح علبة المياه فإن مدة صلاحيتها ليست طويلة وفقاً للتاريخ المدموغ عليها كما يتصور البعض، فهي يوم واحد في درجة الحرارة العادية وثلاثة أيام إذا وضعت في البراد، لأن ترك العلبة لمدة أطول يجعلها فريسة سهلة للميكروبات الآتية من الفم أو من البيئة المحيطة، خصوصاً عندما يتم الشرب مباشرة من فوهة القنينة، فهذا السلوك يعتبر وسيلة مجانية تسهّل وصول البكتيريا الى مياه العبوة لتنشط فيها في الطول والعرض، لذلك من الأفضل استخدام أكواب الماء للشرب. أيضاً إن تعبئة العبوة بالماء واستعمالها مرات عدة من دون غسلها وتنظيفها يساهمان في تلوثها وفي نمو جحافل الميكروبات فيها.
    وأكدت اختبارات أجريت على مياه معلبة تجاوزت فترة صلاحيتها انها تحتوي على ملوثات ليس مصدرها الماء بل العبوات البلاستيكية نفسها، اذ كما هو معروف ان تلك العبوات تصنع من مادة البولي ايتيلين تيريفتالات المشتقة من البترول اضافة الى مواد أخرى تكسبها اللون والمرونة والمتانة، والواضح انه كلما طال مكوث المياه في احضان العلبة ازدادت مقادير الملوثات فيها خصوصاً مع انتهاء مدة صلاحيتها.
    كما كشفت دراسة ألمانية ان مستوى الهورمونات في المياه الحاوية عليها أعلى بمرتين من تلك الموجودة في ماء الصنبور، والسبب يرجع الى كون العبوات البلاستيكية تحرر كميات قليلة من الهورومونات الجنسية الذكرية والأنثوية، صحيح أنها كميات ضحلة، ولكن شرب المياه المعلبة باستمرار يؤدي الى تكوم هذه الهورمونات في الجسم، من هنا يعتقد بعض العلماء أنها يمكن أن تعرقل عمل الغدد الصماء في الجسم، وبالتالي قد تترك وراءها ما لا يحمد عقباه على الصحة عموماً، وعلى الوظائف الجنسية والخصوبة عند الرجل خصوصاً.
    ومن السلوكيات السيئة المنتشرة بكثرة عادة تعبئة القنينة البلاستيكية بمياه الصنبور أو غيره، واستعمالها مراراً وتكراراً خصوصاً في بلادنا العربية، وفي رأي الخبراء إن هذا السلوك قد يحمل معه أخطاراً تتعلق بالصحة، لأن مادة الكلور في مياه الصنبور تتفاعل مع العبوة البلاستيكية فتطلق بعض المواد السامة، غير ان الضالعين في معرفة البلاستيك عن كثب يقولون إن نسبة مادة الكلور الواصلة الى المنازل قليلة جداً ولا يمكنها ان تتفاعل بهذه النسبة الضئيلة مع مواد العبوة البلاستيكية إلا في درجات حرارة عالية أو في وجود أشعة الشمس، وإن مثل هذا الأمر غير متوافر في المنازل.


    منقوووووووووووووووووووووول بواسطة :
    Hassan kilani

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 11:59 pm